الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

وكيل وزارة التربية والتعليم السابق بالاسكندرية مزور ويرشح مسئول لوظيفة دون وجه حق






وكيل وزارة التربية والتعليم السابق بالاسكندرية مزور ويرشح مسئول لوظيفة دون وجه حق


 فاقد الشئ لا يعطية هذا المثال القديم أو الحكمة الجميلة لها فعلا مغزى كبير فى التصرفات التى تتم من البعض فعلا من لايمك النقود لا يحس بمن معه ومن لا يمكلك المنصب لا يحس بمن يملكه وهكذا بالنظر نجد ان حالتنا التى نتحدث عنها هى فى الحقيقة مثال حى لفاقد الشئ الذى هو هنا رجل من رجال التربية والتعليم الذين تقلدوا أرفع المناصب بالوزارة لدرجة انه كان يتباهى فى معظم الاحيان عن عدد المحافظين والوزراء الذين خدم تحت رأستهم وعندما تراه للمرة الاولى تحس من لحيته البيضاء وصوته الهادئ أنه رجل صالح وورع وتقى ولكن الحقيقة كانت غير ذلك بالمرة بعدما تسبب فى نهاية أيامه فى مشكلة تعانى منها مديرية التربية والتعليم حاليا حيث قام فاقد الشئ هذا الذى نتحدث عنه وهو م م أ ال مدير مديرية التربية والتعليم السابق بالاسكندرية الذى تمت إحالته الى المحكمة التاديبية لانه لم يؤدى العمل المنوط به بدقة وخالف القواعد والاحكام المنصوص عليها فى القوانين واللوائح والتعلميات المعمول بها


فقد قامت مديرية التعليم وقت أدارته لها بالإعلان عن مسابقة لشغل وظيفة مدير عام إدارة غرب التعليمية وإدارة برج العرب التعليمية وتقدم إليها عدد كبير ممن تنطبق عليهم شروط شغل الوظيفة إلا أن قرار اللجنة التي شكلت  بالمخالفة للقانون والتى تم تشكليها وفقًا للقانون رقم 5 لسنة 1991 بتوصية بترشيح عدد اثنين ممن تقدما لشغل هذه الوظيفة أحدهما س ا ع ال ال لشغل الوظيفة محل الإعلان وهو شخص لا يليق لشغل هذا المنصب إطلاقًا نظرًا لأنه اعتاد  وعلى مدار عمله الوظيفى  على عدم تنفيذ القرارات واللوائح والقوانين ظنًا منه أنه فوق القانون وتحصنا بالحزب الوطني الديمقراطي الذي كان يشغل منصب أمين أحدى دوائرة بحى شعبى معروف بالإسكندرية
كما سبق اتهامه من قبل النيابة الإدارية بأنه لم يحافظ على كرامة الوظيفة طبقا للعرف العام وسلك في تصرفاته مسلكًا لا يليق والالتزام الواجب وقعد عن تنفيذ ما صدر إليه من أوامر وخالف القواعد والأحكام المنصوص عليها بالقوانين واللوائح المعمول وصدر حكم من المحكمة التأديبية بالإسكندرية في القضية رقم 306/50ق بتاريخ 6/9/2008 ومنطوقه  حكمت المحكمة بمعاقبة س ا ع ال ال بخصم شهرين من راتبه وتم رفض  طعنه على الحكم بتاريخ 10/3/2012 وأصبح حكمًا نهائيًا وباتًا وصدر القرار التنفيذي من السيد المحافظ بتاريخ 27/8/2012 بتنفيذ الحكم الصادر فى الدعوى رقم 306/50ق والمؤيد بالحكم الصادر فى الطعن رقم 2815 لسنه 55 ق
ومن ثم يكون المعلن إليه الخامس ليس أهلاً لتولى هذا المنصب القيادى الهام الذى لا يستحقه وليس على قدر المسئولية نظرًا للمخالفات التي ارتكبها على مدار عمله الوظيفي

لم يكتف فاقد الشئ هذا بما جلبه من مشاكل للمديرية بل قام بأفظع مم هو متصور لرجل على رأس الهرم التعليمى يربى النشئ والاجيال فكيف لهذا المزور أن يرعى النشئ والاجيال وعلى أى أساس يدير مديرة التربية والتعليم وهو بهذا الشكل الفج والذى ظهر على السطح بمعلومات وردت لضباط قسم مكافحة جرائم الأموال العامه  تفيد قيام العريني سن 62 وكيل أول وزارة التربية والتعليم بالإسكندريه  سابقاً   مقيم مدينه الداخله محافظة الوادى الجديد  وله محل إقامه أخر الدقى  محافظة الجيزة   هارب  بالتزوير بالمستندات الموجودة بملف خدمته  وذلك بتعديل تاريخ ميلاده ليصبح 9/7/1953بدلاً من 9/7/1951 وتمكن بذلك من الاستمرار بالعمل بمنصب رئيس قطاع امتحانات الوجه البحري حتى خروجه للمعاش بتاريخ  9/7/2013  وتمكن بذلك من الاستيلاء على مبالغ مالية كبيرة ومكافأت  بدون وجه حق 
بفحص ملف المتحرى عنه بمديرية التربية والتعليم تأكدت صحة تلك التحريات ووجود العديد من المستندات الرسمية والمكاتبات الموقعه بمعرفته والمثبت بها تاريخ ميلاده الصحيح 
بمخاطبة الهيئة العامه للتأمين الإجتماعي للعاملين بالحكومه أفادت باختلاف تاريخ ميلاد المذكور لديهم                                              عن المثبت فى مستندات خروجه للمعاش 
عقب تقنين الإجراءات واستئذان النيابه العامه  تم ضبط أصل ملف خدمة المذكور 
تحرر المحضر أحوال/2013 قسم مكافحة جرائم الأموال العامه  وجارى العرض على النيابه لأتخاذ اللازم





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق