الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

طلبات المعلمين مقبولة ولكن لا وقت للأضراب




طلبات المعلمين مقبولة ولكن لا وقت للأضراب
دكتور أسامة الفولى محافظ الاسكندرية يتغلب على مشاكل تعيين عقود مجالس الامناء ويتم تعينهم

بدأت المدرسة منذ 17-9-2011 فى استقبال التلاميذ والطلبة لبداية عام دراسى جديد ولكنه مختلف هذا العام عن الاعوام السابقة حيث تصاعدت وتيرة اضراب المعلمين واتسعت رقعة الاحتجاجات فى عدد من المحافظات على مستوى الجمهورية احتجاجا على تردى الاوضاع
كذلك تم تعميم القرار 289 لسنة 2011 المنظم لمجالس الامناء والاباء والمعلمين لذا كان لنا هذا الحوار الحصرى مع سمير السيد النيلى مدير عام الشئون التنفيذية بادارة التربية والتعليم بالاسكندرية
-  ماهو دور مدير عام الشئون التنفيذية
-  مدير عام الشئون التنفيذية هو المدير التنفيذى لمدير الادارة التعليمية وهو الشخص المنوط به الالمام والاشراف على جميع الانشطة الموجودة بالتعليم مثل التربية الرياضية والتربية المسرحية والبيئة والسكان والوحدات المنتجة والتغذية والتربية النفسية والتخطيط الاسترتيجى للمديرية بالكامل بمعنى انها وظيفة المنوط بها الاداء الحركى فى التربية والتعليم فى العموم
والتربية والتعليم فى العموم فهى وزارة خدمات ومنوط بها تقديم الخدمات ويجب ان يتصف من يعمل بها ان يكون له القدرة على اتخاذ القرار وفن التعامل مع الجمهور وهذه مجموعة من الملامح السريعة لعمل ومسئول الشئون التنفيذية
-  حدثنا عن اخر موقف وصل اليه اضراب المعلمين بمدارس الاسكندرية
-  عملية اضراب المعلمين وانا كان لى حوار تلفزيونى بشأنها بتلفزيون الاسكندرية ومعى ممثل عن مجموعة معلمين بلا نقابه واحب اقول ان عملية الاحتجاجات والاعتصامات والاضراب اصبحت ليس لها محل من الاعراب بعد ان تمت اجراءات الانتخابات التقابية بطريقة حرة ونزيهه وجريئة وقوية وجاءات بنقابة من وجهة النظر انها الاصلح ولابد ان نعطيها الفرصة كاملة لحصول المعلم على حقة ونقل طلباته الى السلطة التنفيذية المختصة والاضراب يعتبر اعلى مطالب التجمهر فأنا لما اعمل اضراب او تجمهر ولا يحدث اى استجابة لطلباتى نعمل ايه واحنا بدأنا بأعلى تصرف وهو الاضراب والعزوف عن العمل بالمدارس
كان من الاولى نعمل خطوات ثمة خطوات ويكون اخرها الاضراب وليس اولها مباشرة لكن احب اقول انا مع طلبات المعلم قلبا وقالبا ومع كل مطالب المعلمين لأن انا فى الاصل مدرس من 30 سنه قضيتها بالعمل واعرف تماما تلك المطالب من مرتبات بالاضافة الى الكادر وتطبيقة الخاطئ وربط كل مكافأة مع مكافأه الامتحانات وكان يتم صرف المكافاة ثم تبديدها بالخصم مرة اخرى من المعلم ولكن الاضراب سيضر بالبلد والتلاميذ والطلبة وكان لا يجب ان يكون هذا التوقيت بالذات هو وقت الاضراب بعد العملية الانتخابية التى تمت واختيار مجلس جديد وكان يجب اعطاء فرصة للوزير دكتور احمد جمال لعمل مزيد من الدراسات لتنفيذ طلبات الزملاء
-  ما الفرق بين المدارس التجريبية والمدارس المميزة وهل تحويل المدارس التجريبية الى مميزة المقصود منها رفع الرسوم المقررة
-  نوعية التعليم المتاحة هى تعليم عادى وهى ان سن الالتزام طبقا للقانون 6سنوات بمعنى انه لما يصل الطفل الى سن 6سنوات باليوم يكون من حقه توفير مكان بالمدارس الحكومية لهذا الطفل أما التعليم التجريبى هو شريحة بسيطه لا تستطيع استيعاب كل الاطفال بنسبة 100% كاملة وتقريبا تصل المدارس التجريبية فى بعض المحافظات الى 16% من عدد المدارس الفعلى وخلال 5سنوات طبقا للخطة الخمسيى للتعليم قد تصل تلم المدارس الى 60% ونتيجة لنجاح التجربة بالمدارس التجريبية واقبال اولياء الامور عليها ارتفعت اعداد المتقدمين فمثلا لو هناك 20الف مكان بالمدارس التجريبية يتقدم لها 80 الف طفل ومن العدالة والشفافية لابد من وضع معيار ثابت للقبول وهو السن حيث ان الشرط الاساسى هو استيعاب من هم فى حدود سن 8ر4 سنه والمعاهد القومية تقبل اطفال ذات سن اقل من ذلك احيانا وللعلم الاسكندرية ارتفع بها السن الالزامى للتلاميذ اكثر من اى مكان اخر والتجريبى المميز هى مدارس لها استيل معين والكثافات محددة والتكنولوجيا فيها عالية جدا ةتستخدم المبالع المحصلة فى تطوير المدرسة والمعامل والملاعب وخلافه
-  ماذا يقدم سمير النيلى صاحب الخبرة الطويلة بمنظومة التعليم والعمل التنفيذى العام لعملية التسرب من التعليم
-  التسرب من التعليم فى فترة من الفترات السابقة كان فيه ادارة بتتعاون مع منظمات المجتمع المحلى المدنى وكانت بتعمل تواصل مع الاخصائيين الاجتماعيين بالمدارس ومتابعة يومية بالمناطق الاكثر فقرا ككرموز وغيط العني مثلا وكان من نتائجها عمل مطابخ تقدم وجبة ساخنه لاننا وجدنا ان سبب التسربهو الجوع او العمل لمساعدة ولى الامر وانا باتمنى الفترة القادمة ان تتضافر الجهود بين وزارةالتربية والتعليم ووزارة الصحة ووزارة الشئون الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدنى وخصوصا انه تم اكتشاف نقص مركب الحديد عند التلاميذ وقامت احدى شركات الادوية بتوفير كبسولات الحديد لهم وساعدت على العلاج وهو احد اسباب التعاون للقضاء على التسرب وانشاءالله من خلال التعاون مع المجتمع المدنى نقدر نقول اننا نحد من عملية التسرب من التعليم
-  هناك بعض مدارس لم تسلم الكتب الدراسية بحجة عدم سداد المصروفات ما الاجراء الذى يتخذ ضد مديرى هذه المدارس
-  بصراحة انا ممكن اغمض عن هذه المقولة لكن دعنى اقول ان المصروفات تتفاوت بين 20-40-60 جنيه تقريبا بداية من الابتدائى للثانوى وهذه المصروفات ليست للكتب صراحة ولكنها لدعم الانشطة بالمدارس ومن لا يدفع سوف لانجد فرصة لوجود اوجه النشاط الفعالة والمشاركة للعملية التعليمية ومديرى المدارس بيحفذوا التلاميذ على سداد تلك المصروفات بتأجيل تسليم الكتب لفترة كأسلوب ضغط ولكن اعترف أنه لابد من ان يكون التلميذ حاملا للكتب خلال الاسبوع الاول من الدراسة
-  هل تم تثبيت المدرسين بعقود من اصحاب المشكلة السابق اثارتها
-  الحمد لله اقول ان الدكتور اسامه الفولى محافظ الاسكندرية كانت له خطوات ايجابية ونجح مع الوزير ووزارة المالية ان يتم التعاقد مع الزملاء المعلمين من مجلس الامناء وجارى اتخاذ الاجراءات الفعلية مع المسئولين بالتنظيم والادارة
-  مارايك فى تعديل القرار 1100/2007 بالقرار 289/2011 بشأن اعادة تنظيم مجلس الامناء والاباء والمعلمين
-  لكل قرار سلبياته وايجابياته فالقرار 1100 كان له ميزة هى توفير المبالغ المطلوبة بالمدارس وكان لللامركزية الاثر البالغ للمدارس بتعيين المعلمين من خلال هذا القرار ولكن فى المقابل كانت الارصدة والانصبة الخاصى بالمديرية لم تورد فعليا للاستفاده بها وكان له تأثير ايجابى على الصيانه والتعاقد واعلن انه كان لغالبية مجالس الامناء القدرة والغلبة على اتخاذ القرارات لصالح المنظومة التعليمية ولكن بعض مديرى المدارس كانوا يستغلوا وجود المبالغ بالمدرسة بحساب البنك او البريد ويتم الصرف فى غير الاماكن المرجوة وكذلك وجود بعض امناء المجالس كانت لهم ادوار سلبية فى بعض الامور البسيطة
ولكن ازعم ان القرار 289 سيكون اقوى فى تنفيذه لدعم الانشطة ودعم مجالس الامناء القوية على مستوى الادارات والمديريات التعليمية وهذه صورة من صور الديمقراطيه بعد الثورة المباركة
-  ماذا تفعل وانت مدير عام الادارة التفيذية بالمديرية لتفعيل المشاركة المجتمعية والتفيذية بالمدارس بالاسكندرية
-  الحمد لله عندى ادارة الجمعيات الاهلية والتى لم اذكرها عند التقديم لعملى وهى ادارة هامةه لها دور مع المجتمع المدنى والجمعيات ومن خلالها يتم تفعيل الانشطة وهى ادارة غاية فى الاهمية لما من دور حافل لأجراء انتخابات الطلاب داخل المدارس وهى المنوط  بها ارساء قواعد اليمقراطية داخل المدارس والعمل على تدعيم هذه الاهداف بكل جرأة وبكل ادب حتى لا تتخلى عن عاداتنا كمسمين ومسيحيين ونحافظ على القيم مع جرأتنا وشجاعتنا
-  ماهو دوركم فى اختيار اعضاء مجالس الامناء من الشخصيات العامة وخصوصا وان لدى معلومات مؤكدة ان المراقب المالى لأحدى المدارس نجار ورئيس مجلس امناء أخر تشوبه شائبة أمنية
-  لدينا 1929 مدرسة وهو عدد كبير يمثلة 1929 مجلس امناء لذلك كنا نترك اختيار مجالس الامناء لمديرى المدارس الذين يرفعون الاسماء الى مديرى الادارات ولكن بعد الثورة انكشف الحجاب ورفع الحياء ولا ننكر انه كان هناك اهدار للمال العام وتواطئ بين مديرى بعض المدارس ومجالس الامناء والان الدور للجان الشعبية دور مغاير تماما للماضى ونقدر نقضى سويا سواء طلاب واولياء امور وامناء وتنفيذين وشعبيين للقضاء على هذه السلبيات
-  ماهى وجهة نظركم فى اللامركزية وهل هى مطبقة فعلا بالادارات التابعة لكم
-  اللامركزية فى مصر للأسف كانت حبر على ورق وكان فيه مكافحة من الحكومة السابقة لعدم تنفيذها لأن كل وزير يحب ان لا تسلب اختصاصته التى يوليها للمحافظ وكل محافظ كان له حق تمثيل الوزير فكانت اللامركزية تحارب من قبل الوزير والمحافظ الذى يعمل معه مجلس محلى طبقا لقانون الحكم المحلى وليس الادارة المحلية سيكون ذلك له بالغ الاثر فى تطبيق اللامركزوية بالفهوم الحقيقى الواضح لها
-  ماهى المعايير التى تراها سيادتكم مطبقة فى اختيار مديرى الادارات التنعليمية ومديرى المدارس للوصول الى احسن النتائج
-  انا اتمنى لو ترك لى الامر بالاختيار اولا مع احترامى للخبرات الكبيرة للكبار من السئولين لابد ان يكون عنصر الشباب بعد الثورة هو اللى يكون فى تلك الاماكن لأن بعد 25 يناير الشباب أعطى الكبار درس لا يمكن ان ننساه لأن احنا الكبار كان عندنا سلبيات وراضيين بها لكن الشباب غير المفاهيم وانا بطالب مش بس مديرى الادارات ومديرى المدارس انا بطالب كمان أن يكون الوزير من الشباب وهذا حقهم علينا على ان نمدهم بالخبرات التى أكتسبناها

                                                   حوار اجراه – سعيد سليم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق