الأربعاء، 31 أغسطس، 2011

نقل المسابك الملوثة للبيئة خارج الاسكندرية من اولى قرارات الدكتور الفولى المحافظ الجديد

  محافظ الإسكندرية الدكتور أسامة الفولي وافق  علي تخصيص 16 مليون جنيه لاستكمال مشروع نقل المسابك من داخل كردون المدينة إلي خارج الحيز العمراني  وقال   إنه تمت الموافقة علي استكمال مشروع نقل المسابك من داخل المدينة إلي منطقة الناصرية بالعامرية غرب المدينة بعد أن توقف المشروع بسبب نقص الموارد المالية اللازمة لاستكمال إدخال الخدمات العامة  مؤكدا وضع جدول زمني للانتهاء من المشروع والذي يعد من المشاريع الحيوية والمهمة  حرصا علي سلامة المواطنين من التلوث الناتج من عمل تلك المسابك داخل كردون المدينة وكان الفولى قد تعهد بتبني المشروعات متناهية الصغر وإزالة الباعة الجائلين بصورة عشوائية في الشوارع مع تجميعهم في أماكن محددة بمعرفة المحافظة للحفاظ علي المظهر الحضاري وكان قد اكتفي بلقاء الموطنين علي صفحته الالكترونية عبر شبكة التواصل الاجتماعي  الفيس بوك  مما زاد من تخوف أهالي الاسكندرية من عدم توافر الأمن للمحافظ فماذا بالنسبة لهم ولأبنائهم وكان إصرار الدكتور أسامة الفولي علي عدم ممارسة مهام منصبه من المقر المؤقت للمحافظة بحديقة الشلالات والتنقل بين مكتبه بكلية الحقوق نهاراً وبعض المكاتب التابعة لبعض الوزارات ليلاً تسبب في حالة من الاستنكار سواء بين أساتذة الجامعة أو بين أهالي الاسكندرية حيث أصبح من المستحيل لقاء المحافظ لعدم وجود مكان معلوم لتنقله من مكان لآخر دون مبرر سوي عدم شعوره بالأمان في المقر المؤقت الذي شهد أحداث اعتداء علي المحافظ السابق الدكتور عصام سالم من قبل بعض المواطنين وفي سياق متصل  أثيرت مجموعة من علامات الاستفهام حول سر اللقاء الذي عقده الفولي أول أمس بمكتب مديرية الشباب والرياضة الكائن بشارع فؤاد في منتصف الليل والذي استمر لمدة ساعتين تقريباً حتي الثانية من صباح اليوم التالي مع مجموعة من ممثلي منظمة حقوق الانسان التابعة لمنظمة اليونسكووكان قد أظهر عدد من الأساتذة عدم ارتياحهم من اتخاذ  الفولي  مكتبه كمقر للمحافظة بسبب خوفهم علي مقدرات الجامعة والمجمع النظري الذي يضم  6  كليات بداخله خاصة أن هناك مقراً مؤقتاً للمحافظة في الحديقة الدولية يرفض الفولي الانتقال اليه بدعوي أنه غير مؤمن بالشكل الكافي خاصة أنه شهد أحداث شغب تعرض لها المحافظ السابق الدكتور عصام سالم تحت سمع وبصر القيادات الأمنية وتسود حالة من عدم الارتياح بين أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالمجمع النظري بجامعة الاسكندرية لتحويل الدكتور أسامة الفولي محافظ الاسكندرية مكتبه بكلية الحقوق لمقر لمنصبه الجديد بعد انهيار مبني ديوان عام المحافظة في أحداث 28 يناير وفي سياق متصل  رضخ محافظ الاسكندرية الي ضغوط مجموعة من القوي السياسية التي اضطرته الي الغاء المؤتمر الصحفي الذي كان من المقرر عقده الأسبوع الماضي بكلية الحقوق بعد أن هددوه بتنظيم وقفة احتجاجية تطالب بإقالته وقت المؤتمر في المقابل  أبدي نادر مرقص مستشار البابا شنودة للعلاقات العامة  عضو المجلس الملي ارتياحه لاختيار الفولي محافظاً للاسكندرية مشيراً بقوله الدكتور الفولي رجل محترم وكون أن شقيقه وكيل نقابة المحامين فهذا لا يعني انه أخواني كما أكد محامي الكنيسة أن الأقباط لا يريدون الدخول في أزمة مع أي مسئول  مشيراً بقوله الاسكندرية ليست قبيلة عشان نأتي بشيخ القبيلة ليحكمها ولكنها مزيج من الانتماءات الدينية والثقافية ونحن لا نريد الدخول في أزمة مع أحد
                                                                                   سعيد سليم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق