السبت، 1 أكتوبر، 2011

الاهمال يصل الى مداه ولا اجابة من المسئولين لسكان منطقة ال21 غرب الاسكندرية


تشهدت  منطقة مساكن الكيلو 21 بغرب الاسكندرية إهمالاً  كبيرا من كافة المسئولين بالمحافظة فهى تعد من قبيل المناطق العشوائية الفقيرة فى خدماتها واهتمام المسئولين مساكن المنطقة عبارة عن بلوكات للسكنى عددها 67 بلوك بكل بلوك 2 مدخل بكل مدخل 24 شقة باجمالى 3200 شقه سكنية تقريبا بخلاف بيوت الاهالى المنتشرة بين البلوكات وبجانبها من كل الاتجهات ووجود عدد من بيوت الاعراب الذين كانوا يعيشون منفردين بالتواجد بتلك المنطقة من غرب الاسكندرية والمناطق المشابهه لها  وقد يصل اجمالى عدد السكان المتواجدين بتلك المنطقة معدومة الهتمام حوالى 300 او 350 الف نسمة تقريبا ففي القطاع الصحي لايجود وحدة صحية حكومية أو مستشفي حكومي أو مستوصف عام أو عيادة طبيب أو حتي نقطة اسعاف متمركزة وأقرب مستشفي هو العامرية المركزي والذي يبعد ما لا يقل عن 15 كيلو والآخر مستشفي العجمي العام ويبعد نفس المسافة ما يصعب عملية إنقاذ طفل أو اسعاف مريض اما القطاع التعليمى فهو معدوم تقريبا ومستوى الدراسة والتعليم فى العموم متدنى لوجود مدرسة واحدة ابتدائية اعدادية مشتركة للتلاميذ والتلميذات إضافة إلي وجود العديد من أشكال الخلل الأمني في المنطقة من تكرار حالات السرقة للمنازل وكثرة البلطجية وتجارة المخدرات في وضح النهار انتشار العديد من الفئات الخارجة عن القانون بمختلف أنواعها وذلك لأن موقع ومكان نقطة شرطة  بمنطقة أبوتلات  النائيه يمنعها عن القيام بدوها الكامل في تحقيق الأمن وبعدها عن الحدث وعدم علمها بالواقعة  يضاف إلي ذلك أيضاً نقل الكمين الشرطي الثابت والذي كان متواجداً  قبل الثورة في بوابة الكيلو 21 إلي الكيلو 36 مما زاد عمليات السطو والسرقة وتجارة المخدرات المنتشرة بالمنطقة بشكل ملحوظ يؤرق جموع السكان بالمنطقة فلمصلحة من ما يحدث لأهالي منطقة الكيلو 21  من إهمال عام بداية من عدم وجود المرافق التعليمية من مدارس مما يسبب تكرار الحوادث بوفاة الأطفال والتلاميذ في السن المبكرة علي الطريق جراء السرعة الجنونية التي تسير بها السيارات  إضافة إلي عدم توافر مطبات صناعية مما يضطر الطلبة الذهاب إلي مدارسهم التي تبعد بمسافة لا تقل عن 8 كيلو عن أماكن إقامتهم هذا بالإضافة إلي تواجد مدارس بعض التلاميذ في أماكن مترامية في المدينة مما يعمل علي ضياع أوقاتهم في المواصلات ومنهم من يكون في فترات دراسية مسائية ويواجهون الليل بظلامه علي الطريق  وتسود حالة من الاحتقان بين مواطنى مساكن الكيلو 21 بغرب الاسكندرية  بسبب الإهمال الناتج عنه وقوع العديد من حوادث الطرق السريعة  مما أدى لتزايد حالة التذمر بين السكان  الذين طالبوا بضرورة  إنشاء كوبرى علوي يجنبهم حوادث الطريق  فى الوقت الذى أكد فيه المسؤولون أن غياب الوعى وافتقار بعض الطرق لاشتراطات السلامة وسلوك المواطنين السبب فى كثرة الحوادث على الطرق السريعة  وكان قد أصدر  محافظ الإسكندرية الأسبق اللواء عبدالسلام المحجوب ووالاسبق عادل لبيب بعد اطلاعه علي شكوي   الساكن من قاطني المنطقة قراراً موجهاً لحي العامرية ولهيئة المجتمعات العمرانية والهيئة التي تخضع لها الأرض إداريا لتخصيص قطعة كاملة للمنطقة لإقامة   مجمع تعليمي كامل ومستشفي عام ووحدة مطافي ووحدة شرطة  جاء هذا عقب رد هيئة الإصلاح الزراعي بتخصيص مساحة أرض عبارة عن خمس أفدنة أي حوالي عشرين ألف متر للمنفعة  هذا وقد أخطرت هيئة الأبنية التعليمية بذلك برقم 4725 مرسلا من مديرية الاسكان برقم 206 إلي الإدارة الهندسية بحي العامرية الوارد للحي برقم 6039 ورغم صدور هذه القرارات منذ خمس سنوات إلا أن أحداً لم ينفذ شيئاً  مع العلم أنه تم صدور عدة قرارات إزالة بعد التعدي علي هذه الأرض الأول برقم 379 وتم تنفيذه والثاني تم حفظه لعدم الاستدلال علي حائز الأرض  حيث ما كان من رئيس نقطة شرطة أبوتلات ومأمور قسم العامرية في ذلك الوقت سوي أن حررا محضرا بالواقعة وأثبتا فيه عدم الاستدلال علي الصادر ضده القرار وكان ذلك في حضور مندوبي هيئة الأبنية التعليمية والإصلاح الزراعي وحي العامرية ومهندس التنظيم بالحي صادر من رئيس النقطة برقم 1275 لقسم العامرية لقيده إداري والعرض علي النيابة العامة للإطلاع وأخذ رقم 919222 وقد قام مدير مكتب المصير الجديد بالاسكندرية برصد هذه الظاهرة بعمل زيارة ميدانية للمكان فقط لتوضح أن هناك إهمالاً وخللاً وتواطؤاً في أجهزة الحكم المحلي بداية من هيئة الأبنية التعليمية وجهاز حماية أملاك الدولة وحي العامرية  الغريب إن المحافظ المستقيل الدكتور عصام سالم لم يعط الأمر أي أهمية ولم يمر عليه حتي مرور الكرام ولتتحول الإسكندرية لمحافظة عشوائية ونعرض الموضوع برمته على مكتب الدكتور أسامة الفولى محافظ الاسكندرية الجديد لعله يجد ضالته على يديه ويجد اهالى المنطقة من يعمل على حل مشاكلهم المستعصية والتى لم تلق اهتمام ثلاثة محافظين للسكندرية من قبل وكان لنا لقاء ميدانى على الطبيعة مع عدد من سكان المنطقة الموبوئه الغير أمنه نعرض ماجاء به على السادة القراء لمصداقية جريدتنا فى تناول المواضيع الحيوية بالاسكندرية والعرض على المسئولين بها كل حسب اختصاصه كبلاغ لأتخاذ الازم لتصحيح الاوضاع
 وقال الشيخ موسى صالح محمود خطيب وامام المسجد بالمنطقة عن المشكلة الموجودة بالمنطقة قولى ماهى المشاكل اللى مش موجودة هناك مطالب لسكان المنطقة ضرورية جدا منها ضرورة انشاء كوبرى مشاه بالطريق الدولى لكثرة القتلى والضحايا بالطرق العام عند العبور للمشاه من سكان المنطقة اما مشكلة المجارى فهى تؤرق السكان ونعيش فى شبه بحيرة من المجارى مع عدم وجود الاضاءة الكافية للمنطقة والكهرباء فى العموم ماهى الا على الورق فقط ولم تنفذ على الطبيعة ودى من مشاكل المقاولين المنفذين للعملية من البدايه اما الرصف للشوارع غير موجود والمدرسة الوحيدة ععزولة عن المسكن والطريق اليها غير أمن والمشكل متفاقمه بكل انحاء المنطقة بالكامل اما عن ايجارات المسكن فهى عاليه جدا ومغال فيها ولا نملك الا ان نقول اللهم لا حول ولا قوة الا بالله لأن صوتنا لا يصل الى المسئولين ونعيش وكأننا معزولين عن سكان الجمهورية ولا يوجد نقطة شرطة ولو حصل مشكلة لا احد يستجيب لأستدعائاتنا المتكررة يعنى محدش بيسأل فينا
وقال محمود أبو زيد من السكان المجارى طافحة فى الارض طول الوقت ولا نستطيع الذهاب الى اعمالنا وكذلك اولادنا للمدارس والايجارات مبالغ فيها و100 جنيه كثيرة علينا كأيجار للمسكن بالاضافة الى مصاريف النظافة والغاز والكهرباء واغنى واحد فينا مرتبه 500أو 600 جنية فى الشهر نعيش ازاى ومطلوب كوبرى للمشاه على الطريق الدولى وانارة الشوارع للامان من البلطجة الموجودة بالمنطقة
تقابلنا مع زكريا يوسف شبارة ناظر محطة الكيلو 21 بهيئة النقل العام وسألناه عن المشكلة التى تواجهه بالمنطقة فقال المشكلة هى عدم وجود محطة رئيسية مجهزة حيث ان المحطة الموجودة حاليا ليس بها تجهيزات من حيث الاضاءة والمياه والمكان الادمى فى العموم وقد اوصلت صوتى للمسئولين مرات كثيرة ولا من مجيب سواء من ادارة النقل العام او التفيذين بالحى والمكان المخصص لنا ماهو الا كشك خشبى غير ادمى
اما أحمد اسماعيل من سكان المنطقة قال السكان تعانى من المخدرات الموجودة بكثرة بالمنطقة واحنا بنخاف على اولادنا ومفيش شرطة بالمكان وعاوزين الحماية والامن لأن بعد الثورة وعدم وجود الامن زادت البلطجة وقلة الادب بالمنطقة


وتقابلنا مع جمال أبو محمد من قاطنة المنطقة فقال انا من سكان ال21 ويوجد فرن واحد مش مكفى عدد السكان والمياه تقطع يوميا من الصباح الى المساء وحوادث الطريق تؤرقنا والاضاءة مشكلة وكأننا منطقة معزولة ومفيش مسئول بيهتم بينا
وقال محمد فؤاد عامل بالصرف الصحى بالمنطقة ومن السكان انا زى وا نت شايف على الطبيعة الساعة 12 مساء وانا بسلك فى غرفة التفتيش العمومية التى تتدفق منها المياه بكثيرة وتغمر الشارع بالكامل وذلك لضيق المواسير المخصصة للصرف بالاضافة الى مناسيب الارض بين الارتفاع والهبوط هو اللى عامل مشكلة الصرف ولا يوجد اى اهتمام من المسئولين
اما سعيد السيد احمد وشهرته سعيد شنبوا من اقدم سكان المنطقة فقد اكد كل ماقاله جيرانة
حيث طلب توصيل اصواتهم للمسئولين وعلى رأسهم الدكتور الفولى محافظ الاسكندرية للعمل على حلها وهى عمل كوبرى للمشاه على الطريق الدولى امام مدخل المساكن بناء مدارس بناء مستشفى للعلاج ضرورة وجود نقطة شرطة ومطافة واسعاف والحل الجذرى لمشكلة الكهرباء والمياه والتصريح بمخبز أخر لكثرة عدد السكان وعدم كفاية انتاج مخبز واحد لهم
هذه احدى المشاكل التى تناولناها على الطبيعة ونقدمها للمسئولين للعمل على حلها وسيكون لنا دور أخر بالمتابعة معهم والوقوف على ماتم اتخاذه من اجرارات بخصوص تلك المشكلة
                                                     تحقيق وحوار
                                                    سعيد سليم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق